أمير الشعراء أحمد شوقى - الأدب - شخصيات مصرية - كاتالوج المقالات - مدرسة التربية القومية الخاصة ببني سويف
الرئيسية | التسجيل | دخول | RSSالسبت, 2016-12-03, 2:44 PM

مدرسة التربية القومية الخاصة

قائمة الموقع
أضفنا إلي المفضلة
مواقع تهمك
المتواجدون الآن: 1
زوار: 1
مستخدمين: 0
Follow elkowmeya on Twitter

كاتالوج المقالات

الرئيسية » مقالات » شخصيات مصرية » الأدب

أمير الشعراء أحمد شوقى
مولدة ونشأتة :
ولد أحمد شوقى بحى الحنفى بالقاهرة فى 16 اكتوبر 1870 لأب شركسى وأم من أصول يونانية وكانت جدتة لأمة تعمل وصيفة فى قصر الخديوى إسماعيل ولما بلغ الرابعة من عمرة التحق بكتاب الشيخ صالح فحفظ قدرا من القرءان الكريم وتعلم مبادىء القراءة والكتابة
ثم التحق بمدرسة المبتديان الإبتدائية وأظهر فيها نبوغاواضحا كوفىء علية بإعفاءة من مصروفات المدرسة وانكب عاى الدواوين حفظا واستظهارا فبدأ الشعر يجرى على لسانة ثم التحق بمدرسة الحقوق سنة1885 وانتسب الى قسم الترجمة وفى هذة الفترة بدأت موهبتة الشعرية تلفت نظر أستاذة الشيخ محمد البسيونى وبلغ من اعجابة بموهبة تلميذة أنة كان يعرض علية قصائدة فبل ان ينشرها فى جريدة الوقائع المصرية
وبعد عامين من الدراسةبمدرسة الحقوقوالتحق بقصر الخديوى توفيق الذى أرسلة الى فرنسا على نفقتة الخاصة لإستكمال دراستة حتى حصل على إجازة الحقوق من جامعة مونبليية 1893م ثم مكث اربعة اشهر بعدها فبل أن يغادر فرنسا فى دراسة الأدب الفرنسى ومطالعة انتاج كبار الكتاب والشعراء
وعاد شوقى الى مصر فعينة الخديوى عباس حلمى بقسم الترجمة بالقصر ثم ما لبث أن توثقت علاقتة بالخديوى الذى رأى فى شعرة عونا له فى صراعة مع الإنجليز فقربة الية وظل شوقى يعمل فى القصر حتى خلع الأنجليز عباس الثانى عن عرش مصر وأعلنوا الحماية عليها وولوا حسين كمال سلطنة مصر وطلبوا من أحمد شوقى مغادرة البلاد فاختار المنفى فى برشلونة باسبانيا
شعرة فى فترة قبل النفى :
اقتصر شعرة فى هذة الفترة التى سبقت نفية حول المديح حيث غمر الخديوى عباس حلمى بمدائحة والدفاع عنة
ولم تكن صلة شوقى بالاتراك صلة رحم فحسب وانما كانت صلتة فى الله فقد كان السلطان العثمانى خليفة المسلمين ووجودة يكفل وحدة البلاد الاسلامية ويلم شتاتها ولذلك نظم شوقى إسلامياتة الرائعة وتعد قصائدة فى مدح الرسول(صلى الله علية وسلم) من ابدع شعرة قوة فى النظم وصدقا فى العاطفة وجمالا فى التصوير ومن أهر قصائدة (نهج البردة)
كما اتجة شوقى الى الحكاية على لسان الحيوان ليتخذ منة وسيلة فنية يبث من خلالها نوازعة الأخلاقية والوطنية والإجتماعية وقد صاغ شوقى هذة الحكايات باسلوب سهل جذاب وبلغ عدد تلك الحكايات 56 حكاية
شعرة فى الفترة التى قضاها فى المنفى :
وفى الفترة التى قضاها شوقى فى المنفى ارجوزتة(دول العرب وعظماء الاسلام) وهى تضم 1400 بيت موزعة على 24 قصيدة تحكى تاريخ المسلمين منذ عهد النبوة والخلافة الراشدة وإنها رغم ضخامتها أقرب الى الشعر التعليمى وقد نشرت بعد وفاتة.
وايضا نظم شوقى فى المنفى قصائد تعبر عن حنينة الى الوطن وقد بلغت قصيدة شوقى 110 بيت تحدث فيها عن مصر ومعالمها وبث حنينة وشوقة الى رؤيتها كما تناول الاندلس واثارها وزوال دول المسلمين بها
العودة الى الوطن :
عاد شوقى الى الوطن 1920واستقبلة الشعب استقبالا رائعا وكان على رأس مستقبلية الشاعر الكبير حافظ ابراهيم وجاءت عودتة بعد أن قويت الحركة الوطنية واشتد عودها بعد ثورة 1919 فمال شوقى الى جانب الشعب ولم يترك مناسبة وطنية إلا سجل فيها مشاعر الوطن وما يجيش فى صدور ابناءة من امال
وقد انقطعت علاقتة بالقصر وأصبح شاعر الشعب المصرى وترجمانة الأمين لا تفوتة مناسبة وطنية إلا شارك فيها بشعرة وقابلتة الأمة بكل تقدير وأنزلتة منزلة عالية وبايعة شعراؤها بإمارة الشعر 1927 فى حفل اقيم بدار الأوبرا بمناسبة اختيارة عضو فى مجلس الشيوخ وقيامة باعادة طبع ديوانة( الشوقيات )
وبدأ يتجة بعد ذلك الى فن المسرحية الشعرية واستمد اثنين من مسرحياتة من التاريخ المصرى القديم هما(مصرع كليوباترا) و(قمبيز) واثنين من التاريخ العربى هما(مجنون ليلى)و(عنترة) وواحدة من التاريخ العثمانى (على بك الكبير)ولة مسرحيتان هزليتان هما (الست هدى)و(البخيلة)
وقد جمع شوقى شعرة الغنائى فى ديوان سماة الشوقيات
وظل شوقى محل تقدير الناس وموضع اعجابهم ولسان حالهم حتى إن الموت فاجئة بعد فراغة من نظم قصيدة طويلة يحيى بها مشروع القرش الذى نهض بة شباب مصر وفاضت روحة الكريمة فى 14 اكتوبر1932
الفئة: الأدب | أضاف: foi (2009-11-06)
مشاهده: 450 | الترتيب: 0.0/0
مجموع المقالات: 0
إضافة تعليق يستطيع فقط المستخدمون المسجلون
[ التسجيل | دخول ]
فئة القسم
مجال السياسة [24]
مصريون نوابغ في مجال السياسة
الدين [8]
مصريون في مجال الدين
العلوم [5]
نوابغ مصريين في مجال العلوم
الأدب [8]
مصريون نوابغ في مجال الأدب
الفكر [5]
مصريين نوابغ في مجال الفكر

جميع الحقوق محفوظة لمدرسة التربية القومية الخاصة ببني سويف © 2016